كوبر -ادهم ياسين


    أحببت أن أنقل لكم هذا الموضوع

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 74
    تاريخ التسجيل : 23/08/2009
    العمر : 30
    الموقع : adham-yaseen.ahlamontada.com

    أحببت أن أنقل لكم هذا الموضوع

    مُساهمة  Admin في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 10:57 am

    أختي أشرقت مواضيع جميلة بارك الله فيك
    &&&&&&
    أحببت أن أنقل لكم هذا الموضوع
    &&&&&&&

    أيتها النساء انتسبن إلى...
    مدرسة الصغيرة(فاطمة عشبون)


    "فاطمة
    عشبون".. فتاة مسلمة، وُلدت في فرنسا، ونشأت فيها، هي واحدة من الطالبات
    اللواتي منعهن ناظر المدرسة الفرنسي من دخول المدرسة وهن يرتدي الحجاب.


    تقول
    فاطمة:"لن أخلع حجابي مهما كلَّف الأمر". وتضيف في حديث لصحيفة الفيغار
    الفرنسية بأنها لا تتعاطى المخدرات مثل باقي الطلاب في المدرسة، ولا تضع
    نجمة داود التي يسمح بها مدير المدرسة للطلبة اليهود، وهي تستغرب منعها من
    تغطية شعرها.. خاصة وأنها متحجبة منذ عامين، دون أن يؤدي ذلك إلى أي
    ملاحظة من المدرسات، واعتبرت فاطمة ناظر المدرسة رجلا عنصريا يجب أن
    يستقيل من منصبه. وقالت: لن أخضع لأي ضغط لنزع الحجاب، ولو كان هذا الضغط
    من والدي. وأوضحت فاطمة أنها تنوي البقاء في فرنسا؛"ولدت هنا، وسأبقى هنا،
    ولن أغادر.. لأن فرنسا وطني، وأريد إكمال تعليمي والالتحاق بكلية الطب.


    وأشارت
    فاطمة إلى أنها متفوقة في دراستها، وتحصل على درجات عالية، لكن إيمانها
    بالله أقوى من تمسكها بالمدرسة"وإذا ما حالوا دون عودتي إلى المدرسة،
    فسأبقى في المنزل".


    الله أكبر، ما أعظم هذه المواقف التي تقفها هذه المسلمة الصغيرة! مواقف عزة، ومواقف إباء، ومواقف إيمان.

    هذه
    الفتاة المسلمة الصغيرة.. التي وُلدت في مجتمع اشتهر بالانحلال والفساد،
    وهو المجتمع الفرنسي، تنشأ مؤمنة تقية، حسنة الظن بالله، معتزة بحجابها،
    مؤثِرة إيمانها على مدرستها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 3:06 pm